أطعمة صحية

5 أطعمة لتقوية وتعزيز صحة الدماغ

أطعمة لتعزيز صحة الدماغ

يعتبر الدماغ من أصعب أجزاء الجسم العاملة، ويحتاج إلى تغذية مستمرة من أجل العمل بأقصى أداء، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة بانتظام والحصول على قسط كافٍ من النوم.

هناك بعض الأطعمة التي يمكن أن تساعد في تعزيز قوة الدماغ والتأكد من أنك تعمل بأفضل القدرات المعرفية الممكنة.

أطعمة لتعزيز صحة الدماغ

1. التوت

التوت مليء بمضادات الأكسدة، والتي يمكن أن تبطئ التدهور المعرفي وتساعد في الوقاية من مرض الزهايمر. 

أظهرت دراسة صحة الممرضات أن النساء اللواتي تناولن خمس حبات أو أكثر من التوت في الأسبوع كان لديهن خطر أقل بنسبة 22 في المائة للإصابة بالضعف الإدراكي المرتبط بالعمر. في حين أنه سيكون من الصعب إدخال الكثير من التوت في وجبة واحدة، وفي الأخير يعد تناول التوت يومياً خيارا أفضل.

2. الجوز

وفقًا لدراسة نُشرت في ديسمبر 2014، قد يلعب الجوز دورًا في تأخير شيخوخة الدماغ. على الرغم من أن العلماء ليسوا متأكدين تمامًا من قدرة هذه المكسرات اللذيذة على إبطاء التدهور المعرفي.

تشير العديد من الأبحاث إلى أن المستويات العالية من مضادات الأكسدة والدهون الصحية والمغذيات الأساسية يمكن أن تحمي من تدهور الدماغ.

يوفر الجوز أيضًا جرعة جيدة من أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي تم ربطها بمستويات أقل من القلق والاكتئاب وهما عاملان يمكن أن يساهما بشكل كبير في الإجهاد المزمن.

3. الأسماك

قد تعمل أحماض أوميغا 3 الدهنية في الأسماك على تحسين الأداء المعرفي. وقد أشارت إحدى الدراسات أن النساء اللائي لديهن مستويات دم أعلى من أوميغا 3 أثناء الحمل سجلن درجات أعلى في اختبارات قياس مدى الانتباه والذاكرة وحل المشكلات مقارنة بالنساء ذوات المستويات المنخفضة. وفي الوقت نفسه، قد يساعد اتباع نظام غذائي عالي الدهون والذي يشمل الأسماك في الحماية من التدهور المعرفي. اقرأ أيضا حول 7 نصائح الحفاظ على وزن صحي.

4. الأفوكادو

يمكن للدهون الجيدة أن تساعد في الواقع على تعزيز قوة عقلك، بما في ذلك تلك الموجودة في الأفوكادو. ستساعد الدهون الأحادية غير المشبعة في الأفوكادو في الحفاظ على الناقلات العصبية وأنت سعيدًا وصحيًا.

تشمل المصادر الجيدة الأخرى للدهون الأحادية غير المشبعة المكسرات وزيت الزيتون وزبدة الفول السوداني والأسماك الدهنية مثل السلمون.

5. البيض

يعتبر البيض مصدرًا جيدًا لمادة الكولين التي تلعب دورًا مهمًا في الذاكرة، وقد أظهرت دراسة نشرت في مجلة Neurology أن مستويات الكولين المنخفضة قد تكون عامل خطر للتدهور المعرفي.

يحتوي البيض أيضًا على نسبة عالية من فيتامينات ب، والتي تم ربطها بتحسين المزاج وإدارة الإجهاد 0.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى