أطعمة صحية

8 أطعمة لتعزيز صحة الرئة

أطعمة لتعزيز صحة الرئة

من بين الكثير من الأطعمة في هذا العالم هناك القليل من الأطعمة الصحية المفيدة فقط أما الباقي فهو مصطنع أو ملوث بالكثير من المبيدات وفي هذا المقال أهم 8 أطعمة لتعزيز صحة الرئة

أطعمة لتعزيز صحة الرئة
أطعمة

8 أطعمة لتعزيز صحة الرئة

التفاح 1

أثبتت دراسة نشرت في المجلة الأوروبية للجهاز التنفسي أن التفاح يمكن أن يبطئ من تدهور وظائف الرئة على مدى 10 سنوات، خاصة لدى المدخنين السابقين.

أشارت دراسة أخرى أن بعض المواد الموجودة في التفاح، والمعروفة باسم المواد الكيميائية النباتية، تساعد في تقليل الإجهاد التأكسدي والالتهاب، مما قد يعزز وظيفة الرئة الجيدة.

2. الموز

الموز غني بالبوتاسيوم والألياف الغذائية وفيتامين ج، يمكن أن يفيد الموز صحة الرئة، لكن كيف؟

تظهر بعض الدراسات أن البوتاسيوم الموجود في الموز يمكن أن يعزز تقلص وتوسيع الرئتين، وبالتالي تجنب بعض مشاكل الجهاز التنفسي.

تشير دراسات بحثية أخرى إلى أن الموز قد يحافظ على وظائف الرئة وقد يترافق مع انخفاض خطر الأعراض النموذجية لربو الأطفال.

3. الخضر الورقية

هذه الأشياء الجيدة على شكل أوراق هي هدية من الطبيعة محملة بالعناصر الغذائية الأساسية: الألياف والمعادن والفيتامينات ومضادات الأكسدة لمحاربة الإجهاد والالتهابات في الجسم.

أشارت العديد من الدراسات أن استهلاك الخضر الخضراء يساهم في انخفاض مخاطر الإصابة بسرطان الرئة والربو عند البالغين ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

4. السمكة الزرقاء

توفر هذه السمكة مستويات عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات.

 يتم دراسة دورها في صحة القلب والأوعية الدموية والدماغ ووظيفتها الوقائية ضد مرض الزهايمر والأمراض التنكسية الأخرى على نطاق واسع من قبل المجتمع العلمي.

بالانتقال إلى رئتينا، تشير بعض الدراسات إلى أن أحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن تعزز الدورة الدموية في الرئة وتكون مفيدة لأمراض الرئة المختلفة.

وقد أوجدت دراسة أخرى أن استهلاك كميات أعلى من أحماض أوميغا 3 الدهنية كان مرتبطًا بعلامات التهاب أقل لدى المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

5. الثوم

اشتهر الثوم بخصائصه المضادة للميكروبات منذ آلاف السنين وهو عامل قوي مضاد للالتهابات ومضاد للأكسدة، وبالتالي يدعم وظيفة الجهاز المناعي.

ليست هناك حاجة للتوقف عن خلط الخضار مع الثوم، ولكن في بعض الأحيان يكون من الأفضل تناول الثوم النيء للحصول على فوائده العلاجية.

6. الشاي الأخضر

الشاي الأخضر مليء بمضادات الأكسدة والبوليفينول التي يمكن أن تفيد وظائف الرئة، بما في ذلك ما يسمى Epigallocatechin Gallate (EGCG).

EGCG هو أحد مضادات الأكسدة القوية القادرة على كبح نمو خلايا سرطان الرئة، كما هو موضح في بعض الدراسات المختبرية.

يحتوي الشاي الأخضر أيضًا على الثيوفيلين، وهو موسع قصبي قوي (أي أنه يوسع الشعب الهوائية). يستخدم في الطب لعلاج أعراض الربو والتهاب الشعب الهوائية وانتفاخ الرئة ومشاكل الجهاز التنفسي الأخرى لأنه يخفف من صعوبات التنفس على الرغم من أنه لا يعالجها.

وتشير دراسات أخرى إلى أن الاستهلاك المنتظم للشاي الأخضر قد يكون مرتبطًا بانخفاض خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن والأعراض المرتبطة به مثل ضيق التنفس، والصفير عند التنفس، والسعال، والمخاط الزائد… وما إلى ذلك. اقرأ أيضا حول 5 أطعمة لتقوية وتعزيز صحة الدماغ.

7. الزنجبيل

الزنجبيل هو جذر يستخدم على نطاق واسع كتوابل لاحتوائه على خصائص طبية مهمة.

فيما يتعلق بصحة الرئة، أظهرت هذه التجربة السريرية أن الزنجبيل يقلل بشكل فعال من تلف الرئة ويحمي من التهاب الجهاز التنفسي، إضافة إلى أن مستخلص الزنجبيل يمنع تلف الخلايا والحمض النووي الناجم عن الكحول.

8. الكركم

هذه التوابل الهندية ذات اللون المكثف التي تلطخ ملابسك وأي شيء آخر تلامسه هي حليف قوي على صحنك نظرًا لخصائصها المضادة للالتهابات.

الكركم هو المكون النشط لهذه التوابل والذي يمنحها لونًا كثيفًا وتأثيرات إيجابية على الصحة.

تشير الأبحاث الأولية إلى أن خصائص الكركم المضادة للالتهابات قد تساعد في علاج أمراض الجهاز التنفسي المختلفة، بما في ذلك الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة وإصابة الرئة والتليف الرئوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى